العميد / يحيى محمد عبدالله صالح يغادر    الإغاثة الإسلامية تختتم مشروع دعم أسر الأيتام بمشاريع مدرة للدخل في عدن    مؤسسة شوذب للطفولة والتنمية تنظم فعالية لمناهضة العنف في المدارس بصنعاء    منظمة الفرص المتساوية واليونسيف تنظمان مهرجان لاطفال احتفالا باليوم العالمي للطفل    لاعب يمني يُسجل أقوى موقف وطني قبيل مواجهة قطر    تصريح هــام لمصدر مسؤول في المؤتمر    لصوص المنح والمساعدات الدولية يحرقون وزارة التخطيط لاخفاء الادلة    الزنداني :الدفاع عن صالح هو دفاع عن السيادة اليمنية وبن عمر اوصل اليمن لحرب داخلية    قيادي مؤتمري يكشف عن خطط حزبه المستقبلية    ناطق الحوثيين يكشف عن تحالف جماعته مع الاصلاح   
الصفحة الرئيسية  |   من نـحـن  |   إرسال خبر  |   الاتصال بنا  |   مواقع صديقة  |  
 
 بحث متقدم
اليمن الجديد - تكره اللاجئة الصومالية سعدة ما تفعله لكنها لا ترى ان هناك وسيلة أُخرى لإطعام أطفالها الستة سوى العمل في الدعارة في مدينة عدن بجنوب اليمن.

وقالت المرأة التي في الثلاثينات من عمرها وهي تجلس مع نساء صوماليات

الأربعاء, 10-فبراير-2010
اليمن الجديد -
تكره اللاجئة الصومالية سعدة ما تفعله لكنها لا ترى ان هناك وسيلة أُخرى لإطعام أطفالها الستة سوى العمل في الدعارة في مدينة عدن بجنوب اليمن.

وقالت المرأة التي في الثلاثينات من عمرها وهي تجلس مع نساء صوماليات أُخريات في حي البساتين الفقير الذي يقع في ضواحي عدن "حياتي رخيصة لكن ما الذي يمكنني عمله. يجب ان أعمل وان أحصل على بعض النقود."

ومثل أشخاص كثيرين آخرين فرت سعدة الى اليمن هربا من الفوضى والحرب القبلية والمجاعة التي أصابت الصومال منذ الاطاحة بالرئيس السابق محمد سياد بري في عام 1991 لكي تجد نفسها في مواجهة صراع آخر من أجل البقاء في اليمن الفقير.

وأمضت عشرة أشهر في اليمن كانت تعيش خلالها على المساعدات وتحولت الى الدعارة منذ ثمانية أسابيع لكي ترسل أموالا الى أقارب في وطنها يعتنون بأطفالها.

وسعدة لا تحصل على أي مبالغ نقدية من زوجها الأول الذي طلقها وسافر للعمل في السعودية. وأُصيب زوجها الثاني بجروح بالغة في القتال في العاصمة الصومالية مقديشو التي تسودها الفوضى.

وقالت "ولذلك فانني الآن أعيش بمفردي."

ويستضيف اليمن 171 ألف لاجيء مُسجل معظمهم صوماليون وفقا لاحصائيات المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين لشهر ديسمبر كانون الاول مقارنة مع 140300 قبل عام. ويعتقد ان عددا كبيرا من الصوماليين غير المسجلين يتجولون هناك معظمهم على أمل الانتقال الى دول الخليج الغنية.

ومفوضية شؤون اللاجئين تساعد الصوماليين عند وصولهم لكن كثيرين في حي البساتين يقولون انهم يكافحون من أجل تلبية احتياجاتهم.

وقالت عليشة وهي امرأة صومالية أُخرى مُطلقة انجرفت الى الدعارة انها دفعت أموالا لمهربين ليأخذوها في رحلة مليئة بالمخاطر عبر خليج عدن الى اليمن. وقالت "يتعين علي ان أرعى ابني. يجب ان اشتري له الحليب."

ومدينة عدن الساحلية يسودها مناخ أكثر حرية من أي مكان آخر في اليمن.

وبينما من الصعب الحصول على المشروبات الكحولية في العاصمة صنعاء فان عددا صغيرا من المطاعم والأندية التي على الشاطيء تقدم المشروبات في عدن وتجتذب بعض السياح في عطلة نهاية الاسبوع من الدول الاكثر تشددا في الخليج مثل السعودية.

وفي عدن في حي التواهي تعمل الداعرات في فنادق أو أندية رخيصة يقع بالقرب منها فنادق على الطريق العام.

وقالت علوية عمر التي تتبع منظمة المساعدات الايطالية انترسورس وهي منظمة تعمل في حي البساتين الذي يضم نحو 40 الف صومالي ويمني لهم صلة بالصومال "السبب الرئيسي للدعارة هو الفقر والبطالة التي يعاني منها اللاجئون."

وبالتعاون مع مفوضية شؤون اللاجئين تساعد منظمة المساعدات الايطالية ضحايا العنف المحلي والجنسي وتحاول تثقيف اللاجئين بشأن مخاطر فيروس نقص المناعة المكتسب المسبب لمرض الايدز والأمراض الأخرى التي تنتقل عن طريق الجنس.

وقالت حليمة وهي امرأة صومالية تساعد في توفير الرعاية الصحية للداعرات وتنصحهن بشأن الجنس الآمن "الوعي بمخاطر التعرض للعدوى ليس مرتفعا."

وقالت وهي تجلس في منزل مؤقت حيث تعيش مع زوجها وأُسر أُخرى وبعض الماشية جميعهم مكتظون في مكان يحلق الذباب في أنحائه "توجد دورات تعليمية للنساء لكن كثيرين منهن لا يكترثن بالحضور حتى اذا حصلوا على بعض الاموال أو الطعام المجاني في ذلك اليوم."

وتساءلت نجمة التي تبلغ 34 عاما وهي صومالية أُخرى تعمل في تجارة الجنس أيضا "حياتي فوضى. في بعض الأحيان الرجال لا يدفعون لي أي مبالغ نقدية. انني مستعدة لعمل أي شيء آخر لكن ما هو هذا الشيء.
*المصدر: (رويترز)

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
طاهرمحسن (ضيف)
28-02-2010
الغلط من الجهات المسؤلةالذي تركت مثل هذة الإعمال تنتشر في بلد اليمان والإيمان وهذا هو سبب إنتشار وتفشي الإدز في البلاد

جنوبي غيور (ضيف)
13-02-2010
لماذا التركيز على عدن؟؟؟؟؟؟؟؟ الملاهي وبارات الخمور موجوده حتى في صنعاء وايضا بيوت الدعاره لماذا هذه المحاولات الرخيصه لتشويه سمعة عدن



جميع حقوق النشر محفوظة 2007-2014 لـ(اليمن الجديد)